الأحد، 20 يونيو، 2010

المناصره







كسب التأيي

فوائد ومزايا كسب التأييد :
• تعزيز الثقة بالنفس لدى الافراد والجماعات .
• يقوم كسب التأييد على اشراك كافة الاطراف المعنية في عملية التغيير .
• يؤدي كسب التأييد الى اشراك العديد من الأطراف من خارج المجموعات التي ينتمون اليها .
• يعلم الناس كيفية استخدام وسائل الاتصالات الحديثة .
• يتغلب كسب التأييد على العزلة . ويعزز قيمة الانتماء الى الجماعة .


العناصر والخصائص المميزة لكسب التأييد/ المناصرة:

أهم مميزات حملة كسب التأييد والعناصر الأساسية في حملات كسب التأييد من أجل العدالة الإجتماعية والبناء الديموقراطي":
1. حملات كسب التأييد مبنية على الناس، والناس هم الذين يقومون بتطويرها.(هي تمثيل للناس). إذا أنا عندي قضية وهذه القضية تمثل الناس إذاً أنا أبدأ قضية مناصرة.
2. يجب وجود قضية ايجابية وعادلة.
احياناً قد يكون هناك مجموعه من الناس،و لديهم من يمثلهم ولكن قضيتهم ليست عادلة .
3. يحدث من خلال حملات كسب التأييد تغيير ميزان القوى، فأنا العب لعبة قوة،حيث ان هدفي ان اساعد من ليس له صوت ان يصبح له صوت.
4. تتضمن عمل سياسي، فهدفي هو احداث بعض التغيير في القرارات والقوانين حتى تخدمني.
5. جزء مهم منها هو صانع القرار، يجب ان اعرف الطرق المناسبة لاشراك صاحب القرار وصانع السياسات.
6. نشاط مفتوح لمن يرغب بالمشاركة: إن جهود كسب التأييد من أجل العدالة الإجتماعية والبناء الديموقراطي يجب أن تسعى أن تكون مرحبة ومفتوحة لكل الذين يدعمون قضية مناصرة عادلة. فكلما كانت حملات كسب التأييد مفتوحة للآخرين للإنضمام إليها كلما أصبحت أكثر نجاحاً في إحداث تغير دائم ومساعدة الناس على إدراك قوتهم.


هذا ويجب الانتباه الى النقاط الأساسية التالية:
: ان التمويل ليس اساسي في عملية كسب التأييد. قد احتاج الى موارد، ومتطوعين في بعض الاحيان.

: تتغير عبارة " الفئة المستهدفة" لتصبح " صناع القرار" في لغة كسب التأييد.
: الإعتصام والمظاهرات هي وسائل.
: في بعض الاحيان قد يكون صاحب الفكرة شخص واحد فقط، على سبيل المثال في فترة من الفترات كان غاليليوا هو الشخص الوحيد الذي يرى ان الارض مستديرة، والجميع كانوا يعتقدون انه قد اصاب بالجنون،وكان الجميع ضده بسبب المعتقدات الخاطئه.

نستخلص من مراجعة عناصر وخصائص كسب التأييد السابق ذكرها وكذلك تلك التي قمت أنت بتحديدها نتيجة واحدة وهي أن كل منا قد قام بممارسة نشاط مناصرة في أوقات مختلفة من حياتنا. في الواقع، يمارس الناس كسب التأييد/المناصرة منذ فجر التاريخ عندما بدأوا في مراجعة القواعد والعادات التي تؤدي إلى وقوع الظلم على بعض الأفراد في أسرتهم أو قبيلتهم أو مدرستهم أو مكان عملهم أوعلى المستويات المحلية أو القومية أو الإقليمية أو الدولية. ليس من العدل أن ننظر إلى كسب التأييد على أنها مفهوم مستورد تم إختراعه في الولايات المتحدة.

أنواع كسب التأييد:


هناك ثلاثة أنواع من كسب التأييد/ المناصرة:
• المناصرة الذاتية
• المناصرة للحالة
• المناصرة للقضية

المناصرة الذاتية هي أن يقوم الإنسان بالكلام عن نفسه وتمثيل مصالحه أوالدفاع عن حقوقه. فهناك أمثلة يكون فيها على الإنسان أن يكون مناصراً لنفسه. وستوضح بعض الأمثلة هذه النقطة. فإذا ما قمت بدفع مبلغ لبطاقتك الإئتمانية MasterCard أو VISA على سبيل المثال، ثم جاءتك الفاتورة في الشهر التالي وظهر فيها أنك ما زلت مدان بهذا المبلغ للشركة فأنك ستبادر بمخاطبة الشركة لتسوية هذا الأمر. سيكون عليك أن تذهب إلى الشركة وتأخذ معك إيصال الدفع الذي يوضح أنك قد قمت بدفع قيمة القاتورة تطلب منهم تصحيح حسابك. ومثل آخر، إذا تسلمت فاتورة التليفون ووجدت بها مكالمات لم تقم بها سيكون عليك أن تذهب إلى شركة التليفونات وتصحح هذا الإختلاط. هذه مناصرة. هذه مناصرة ذاتية.

المناصرة للحالة هي الكلام عن وتمثيل مصالح والدفاع عن حقوق مجموعة من الناس لا يستطيعوا الدفاع عن حقوقهم في هذا الوقت. فهناك أوقات يقرر فيها فرد أو هيئة أن تناصر من أجل فرد آخر أو مجموعة أخرى من الناس. قد يساعد المثل التالي في فهم هذا النوع من المناصرة. كانت هناك قضية في مصر قام فيها أحد الأفراد برفع قضية أمام المحاكم لإجبار زوجين على الطلاق في الوقت الذي لم يكن أي طرف من الزوجين يريد الطلاق. المواضيع كانت معقدة ولكن لم يرد الزوجان الطلاق. تطوعت مجموعة من المحامين المصريين بأخذ القضية والدفاع عن الزوجين في المحكمة. ناصر المحامون حق الزوجين في أن يستمرا معاً. هذا هو نموذج للمناصرة للحالة. عادة ما تشارك المنظمات في المناصرة للحالة إذا ما رأت أن هذه الحالة تمس مبدأ عام وأن هذه الحالة سترسي سابقة يمكن الإعتداد بها في وقت لاحق.

المناصرة للقضية هي الكلام عن وتمثيل مصالح والدفاع عن حقوق قطاع عام من الناس أوالجمهور العام. ففي حين تركز المناصرة للحالة جهودها على حالة بعينها أو شخص بعينه أو مجموعة بعينها تركز المناصرة للقضية على المناصرة لقطاع عام من الناس أوحتى للجمهور العام مثل قضية البيئة. فالهيئات التي تشارك في المناصرة لقضية قد تتعامل مع قضايا متعلقة بقطاعات مثل المرأة والعمال والأطفال أو التنمية.

يركز هذا الدليل الإرشادي أساساً على المناصرة للقضية بالرغم من أن الكثير من محتويات هذا الدليل من الممكن تطبيقها أيضاً على أنواع المناصرة الأخرى.

العلاقة بين المناصرة والقوة والسياسة
القوة
هل حدث لك ذات مرة أن كنت في إجتماع وقلت شيئاً لم يلحظه أحد ثم قام شخص آخر بعد دقائق قليلة وكرر ما قلته بالضبط وإنتبه له كل الحاضرين في هذه المرة وإمتدحوا فكرته "العبقرية"؟ عندما تفكر في هذا الأمر قد تعتقد أن هذا الشخص الذي كرر فكرتك له ثقله (قوته) في هذه المجموعة.


وبالعكس قد تكون في مجموعة وتؤُخذ فكرتك بجدية لأن لك ثقل في هذه المجموعة. فالقوة نسبية. العديد من السيدات ( VeneKlasen & Miller 2002) خاصة في المجتمعات التقليدية على سبيل المثال تكون مشاركتهن كبيرة عندما يكون هناك إجتماع للنساء فقط. ولكن عندما تتواجد النساء في إجتماع آخر يحضره الرجال فأنهن يخجلن من المشاركة بأفكارهن خوفاً من عدم أخذهن بجدية. وهناك مثلاً آخر، قد يقول القروييون أفكاراً عظيمة يتناقشون فيها فيما بينهم ولكن عندما يتقابلون مع أفراد "على مستوى عالي من التعليم" فأنهم يميلون إلى التقليل من شأن أبتكاراتهم وعمق خبرتهم. هناك العديد من الأمثلة على كيف ينظر الفرد لقوته أو ثقله في المجموعة. مرة أخرى القوة نسبية.


يعد أخذ بعد القوة هذا في الإعتبار مهم في عمل المناصرة الذي نقوم به. فمثلاً، قد تشعر العديد من المجموعات، خاصة مجموعات المعدمين والمهمشين، بأن لا حول لهم ولا قوة. وعندما تسألهم لماذا لم يقوموا بأي عمل لمواجهة الظلم الواقع عليهم في مجتمعاتهم فإنهم قد يجيبون قائلين أن الطرف الآخر قوي جداً أو أن له إتصالات عديدة أو أن هناك العديد من الأفراد في منطقتهم يعملوا لديهم ....الخ. فهم يرون أنفسهم عاجزين ويرون الطرف الآخر قوي.

ونحن نحتاج كممارسين للمناصرة أن نتعامل مع مشكلة رؤيتهم لقوتهم مقابل قوة الناس الآخرين. نحتاج أن نساعدهم على تحليل قوتهم من زوايا مختلفة ونساعدهم على التعرف على مصادر القوة الخاصة بهم ( Cohen, et al;2001).

الأدوات التالية تساعدنا على تحليل أبعاد القوة.

يتم التعبير عن القوة بأساليب مختلفة ( VebenKlasen & Miller, 2002)

القوة الفوقية (Power Over) قد تكون أكثر طرق التعبير عن القوة شيوعاً التي تأتي إلى الذهن عندما نسمع كلمة "القوة". القوة من فوق هي عندما يكون لدى أحد الأفراد القوة اللازمة للإجبار أو الإرغام. تعتبر النظم الديكتاتورية الموجودة في العالم نموذج حي على هذه القوة. وبالرغم من أن هذا النوع من القوة له معاني سلبية في أغلب الوقت إلا أنه قد يكون أيضاً إيجابياً وذلك بحسب النية من ممارسته. فمثلاً يوجد لدى الأهل هذه القوة التي يستخدمونها لتأديب الطفل. وتوجد هذه القوة لدى القاضي العادل ليصدر حكمه على المجرمين.


إن الإستخدام السلبي لهذا التعبير عن القوة هو ما نريد نحن، العاملين في مجال المناصرة والعدالة الإجتماعية، أن نغيره. إن الطريقة التي نستطيع بها أن نغير هذا الشكل السلبي من القوة الفوقية هي مساعدة الناس على إيجاد أنواع أخرى إيجابية بديلة للقوة الفوقية أو القوة الغاشمة.

فيما يلي أنواع بديلة للقوة يستطيع الناس إستخدامها لمواجهة إنتشار التعبير السلبي للقوة الفوقية.


قوة بديلة

نستطيع أن نساعد الناس على التعرف على أشكال أخرى من القوة موجودة لديهم بالفعل وذلك لمواجهة القوة الفوقية الغاشمة.

قوة المعرفة (Power To)وهي الإمكانيات والمهارات والمواهب الموجودة لدى الأفراد والجماعات التي تساعدهم على النجاح. وقد تكون هذه القوة إلى عبارة عن حرف تقليدية أو مهارات خاصة يتعلمها الافراد في المدارس أو التعليم المتخصص أو حتى مجرد خبرات الحياة الفريدة للأفراد والجماعات. ومن المهم أن يقوم ممارسو المناصرة بالمساعدة في إظهار هذه الإمكانيات الفريدة إلى السطح لتشكيل عالم أكثر عدلاً.


قوة مع (Power With)وهي الصوت الجماعي. و "القوة المتضاعفة من المواهب والمعارف الفردية." ( VeneKlasen & Miller 2002). وكثيراً ما يرجع وجود العديد من المجتمعات والجماعات المهمشة المتفرقة إلى حقيقة أن العمل سوياً فيما بينها يمثل تحدياً وصعوبة. "القوة مع" تساعد الجماعة على رؤية القضايا المشتركة وإعطاءها قوة وثقة لتنظيم نفسها للعمل سوياً في مواجهة المصاعب المشتركة.


القوة الداخلية (Power Within) هي إعتقاد الفرد في قيمته وإمكانياته. إنها التغلب على الإحساس بالضعف وتحويله إلى إطار مرجعي واقعي من الثقة في الذات وفي الجماعة. يدرك هذا التعبير عن القوة أن الجزء الأكبر من ضعف الإنسان يعود إلى نظرته لنفسه على أنه لا حول له ولا قوة. إن مساعدة الأفراد والجماعات المعدمة على إدراك قيمتهم وقوتهم مع إحترام وتقدير قيمة الأخرين قد تكون أكبر خطوة نحو مواجهة حالة الإحساس بالعجز. ويتحدث كل من Cohen, de la Vega, & Watson (2001) وVeneKlasen & Miller (2001) عن إسلوب سرد الحكايات كأحد الوسائل القوية لمساعدة المجموعات المعدمة على إستعادة إحساسها بقيمتها وقوتها.

إن مساعدة الجماعات المعدمة على إدراك هذه التعبيرات المختلفة للقوة وكيفية تحويلها كلها إلى قوى إيجابية هو أمر هام للمناصرة الفعالة والعمل من أجل العدالة الإجتماعية.

يتطلب عمل المناصرة الإحتياج إلى تحليل القوة حول القضايا. وهذا يعني أنك تحتاج إلى تحليل ميزان القوة الذي يساعد على إستمرار الحالة الحالية.


1.1.1 السياسة

كم مرة سمعت خلال عملك هذه الجملة "إن ما نفعله لا علاقة له بالسياسة"، أو "نحن لا نشارك في السياسة"؟ وحتى نتمكن من إختبار هذه التصريحات نحتاج أولاً إلى تعريف كلمة سياسة.


كلما تحدثت عن هذا الموضوع مع زملاؤك كلما بدأت ترى السياسة جزء من حياتنا اليومية. أنها في أي مكان نذهب إليه. توجد السياسة في أي مكان يكون فيه قرار يجب أن تتخذه الجماعة.

السياسة هي ببساطة ما يجرى في عملية صنع القرار الجماعي سواء كان للعائلة أو للبلاد كلها. إن إدراك أهمية السياسة وتواجدها هو أمر هام لعملنا في مجال المناصرة والعدالة الإجتماعية. إن القرارات الجماعية التي يتم إتخاذها من خلال عملية سياسية تؤثر على حياتنا اليومية بقوة. نحن نحتاج إلى معرفة العملية السياسية وكيف نكون طرفاً فيها حتى نتمكن من القيام بعمل المناصرة. إن العمل الذي نقوم به هو، بطريقة ما، عمل سياسي سواء أحببنا هذا أم لا ( Cohen, et el, 2001, and VeneKlasen & Miller 2002)

هناك ترابط وثيق بين السياسة والقوة. فإذا كانت السياسة هي ما يدور في عملية صنع القرار الجماعي فأن القوي هو الذي يؤثر على هذه العملية. فكلما عملنا على إعادة توزيع القوة لصالح المعدمين كلما أصبحنا أقرب إلى تحقيق العدالة الإجتماعية.

من الصعب تحليل القوة السياسية لأنها ليست مرئية بإستمرار. فكلما قلت رؤية القوة كلما كان من الصعب التعامل معها.

• القوة المرئية: يعتبر صنع القرار بطريقة من السهل ملاحظتها هو أكثر نوع من أنواع القوة السياسية وضوحاً. فهو ببساطة الشخص أو المجموعة المسؤولة رسمياً عن صنع القرار. وهناك أمثلة عديدة على هذا النوع من القوة. فهناك المدير التنفيذي الذي يتخذ قراراً بترقية أحد أعضاء الفريق الأكفاء أو البرلمان المسؤول عن إصدار قانون ما. هذه أمثلة للقوة المرئية (الرسمية) المسؤولة عن إتخاذ هذه القرارات. وبالطبع فأن تحديد الأجهزة الرسمية المسؤولة عن إتخاذ القرارات ليس أمراً واضحاً في كل الأوقات. يجب على الشخص الذي يمارس المناصرة أن يحدد القوة الرسمية (المرئية) المسؤولةعن إتخاذ قرار ما، وذلك كما سيتضح في الوحدة القادمة. إلا أن تحميل المسؤولية لآخرين هو ظاهرة مألوفة لنا جميعاً وهي جزء من اللعبة السياسية.

• القوة الخفية: تعمل قوي خفية خلف الستار للتأثير على ضع الأجندة السياسية وبالتالي القرار السياسي. وعادة ما تلعب الجماعات القوية الدور الأعظم في تلك العملية. يتم إستبعاد أو تجاهل الجماعات المعدمة والمهمشة بطريقة منظمة. فعلى سبيل المثال في المعظم لا توجد لدى هذه الجماعات أي فرصة لجعل صوتها مسموعاً من خلال وسائل الإعلام. ويعطي غيابها عن الإعلام إنطباعاً أن وجهة نظرها ليست هي وجهة النظر الشائعة. يحتاج القائمون على المناصرة لخلق وإبتكار وسائل الإعلام البديلة للتعبير عن مخاوف هذه المجموعات وقضاياهها بجانب مساعدة هذه المجموعات على تنظيم صفوفها لإظهار قوة عددها وجذب إنتباه الإعلام إلي قضاياها.

• القوة غير المرئية: تشكيل أساليب التفكير هو أصعب أشكال القوة السياسية. إنها القوة التي تشكل عقلية الناس وطريقة تفكيرهم. إن هذه العملية هي التي تجعل العديد من الجماعات المعدمة تشعر بعدم قيمتها وبذلك الإحساس العميق بالعجز. فتشعر النساء في ثقافات عديدة أنها أقل مكانة وقدرة من الرجال. وقد توارثت بعض المجموعات العرقية ومن السكان الأصليين هذا الإحساس العميق بكونهم أقل من المجموعات الأخرى. " تساعد عمليات غرس القيم الإجتماعية والثقافة والأيدولوجية على إستمرار الإستبعاد وعدم المساواة عن طريق تعريف ما هو الطبيعي والمقبول والآمن." (VeneKlasen & Miller 2002)





وعادة ما يقابل العمل ضد هذه المعتقدات والأعراف الثقافية بالمقاومة نظراً لمدى عمقها وتغلغلها في الثقافة السائدة. ويؤدى العمل في المناصرة الخاصة بالقضايا التي تمس القييم والتقاليد إلى المواجهة السياسية. إن أول خطوة عليك أن تقوم بها – وهي أصعب خطوة- هي مساعدة المجتمع على إدراك وجود ظلم يحتاج إلى المواجهة. وهناك العديد من الأمثلة الناجحة على مواجهة أشكال من الظلم.

فكر في أمثلة في منطقتك تعاملت معها أو أحرزت فيها تقدماً. كيف حدث هذا؟ ما هي الوسائل التي تم إستخدامها للكشف عن أشكال الظلم هذه وكيف تمت مواجهتها؟

إن المناصرة جزء من ’لعبة’ السياسة والقوة. يجب أن نكون مجهزين للمشاركة في هذه اللعبة وإستخدامها (بالمعنى الجيد لهذه الكلمة) لتناول قضايا الظلم الصعبة التي نتعامل معها في عملنا
المنهج القائم على الحقوق )ٌRights-Based Approach): إطار نظري

مقدمة للمنهج القائم على الحقوق ومبادئه

سيطر منهج التنمية القائم على الإحتياجات على مجال العدالة الإجتماعية لعقود من الزمان. يمثل المنهج القائم على الإحتياجات تقدماً جيداً مقارنة بمنهج القائم على الإحسان، أو، كما يحلو للبعض أن يطلق عليه، "الكرم" وهو النموذج الذي كان مسيطراً على التنمية والعدالة الإجتماعية. كان المنهج القائم على الإحتياجات مفيداً في ذلك الوقت لأنه ساعد على إقامة الحوار بين المساعدين والمحتاجين كما أنه كان يدعو إلى زيادة مشاركة المحتاجين في العملية التنموية. لكن بالرغم من أن المنهج القائم على الإحتياجات كان يدعو إلى المشاركة، إلا أنه لم يتطرق إلى مناقشة السياسات والنظم الموضوعة حيث أن هذه القضايا بدت كمواضيع سياسية لم ترغب الهيئات الممولة أو المنظمات غية الحكومية أن تتهم بأنها تتدخل بها. وأدت وجهة النظر السائدة بأن المنظمات غير الحكومية لا تجب أن تشارك في السياسة إلى أن إبتعدت الغالبية العظمى من تلك المنظات بما فيها الهيئات الكبيرة من المشاركة في أي نشاط قد يبدو سياسياً بما في ذلك عمليات صنع السياسات. فعلى سبيل المثال كانت هيئة CARE (كير) الدولية، وهي من أكبر الهيئات غير الحكومية في العالم، حتى وقت قريب، تتجنب المشاركة في إي نشاط يهدف إلى تغيير السياسات في الدول التي كانت تعمل فيها وتعلل ذلك بأن هذا النشاط "خارج نطاق برامجها" (Sprechmann & Pelton, 2001 ).

توجد في المنهج القائم على الإحتياجات بعض نقاط الضعف التي تعوقه من أن يكون منهج أعمق وأشمل للعدالة الإجتماعية. تشمل هذه النقاط ما يلي:
• يحافظ على صورة الناس المحتاجين كمستفيدين من المحسنين. يحعل هذا المنهج الفقراء والمعدمين متلقين للمساعدة من الآخرين فهم بهذا ما زالوا يستعطون المساعدة للوفاء بإحتياجاتهم.
• لا يضع أي إلتزامات على عاتق الدوائر السياسية أو ذوي النفوذ. فهو يؤكد على المنهج الخيري الذي يعتمد على فكرة "دعنا نساعد المحتاجين كلما أمكننا ذلك."
• يقوم الناس الخيريين المحسنون أو الحكومة بسد إحتياجات الفقراء والمعوزين فقط في حالة توافر الموارد اللازمة لذلك.
• تتم أغلب المداخلات على المستويات المحلية مع وجود جهود قليلة جداً على المستويات القومية أو الدولية.
• يسبب الإحباط حيث أنه يساعد الناس على المشاركة مع من هم على مستوياتهم من حيث السلطة والنفوذ ولكنه يثنيهم عن المشاركة في الدوائر الأعلى لصنع القرار.

وكانت الدول النامية دائماً ما تطالب في جلسات الأمم المتحدة على مدى نصف قرن بالإعتراف بالحق في التنمية كحق من حقوق الإنسان. ومع إزدياد العولمة والتغيرات السياسية التي حدثت حول العالم وإزدياد الضغوط من الدول النامية أصدرت الأمم المتحدة إعلان الحق في التنمية بقرار 41/128 في 4 ديسمبر 1986 . وقد أعطى هذا الإعلان دفعة شديدة لمنهج التنمية القائم على الحقوق وأصبح بداية لعهد جديد في الفكر التنموي.


"إن الحق في التنمية هو حق لا يمكن التنازل عنه. فمن حق كل إنسان وكل الشعوب أن تشارك وتساهم وتتمتع بالتنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والسياسية التي تسمح بممارسة كل حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

إعلان الحق في التنمية الصادر من الجمعية العمومية بقرار 41/128 في 4 ديسمبر 1986. مادة 1.1.

يمثل المنهج القائم على الحقوق بداية إتجاه جديد في التنمية. يحوي النظر إلى التنمية على أنها مجموعة من حقوق الإنسان التي يجب الإلتزام بها على النقاط الآتية المرتبطة بأي حق. فيما يلي بعض المباديء التي جاءت نتيجة وضع التنمية في هذا الإطار الجديد لحقوق الإنسان .
• العمومية: حقوق الإنسان تنطبق على كل فرد في أي مكان وتحت أي ظروف! "وُلد كل البشر أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق. "

• عدم التمييز والمساواة: "من حق كل إنسان الإستمتاع بكل هذه الحقوق والحريات التي نص عليها الإعلان بدون أي نوع من أنواع التمييز سواء كان مبنياُ على جنس أو لون أو نوع أو لغة أو دين أو سياسة أو رأي مخالف أو أصل قومي أو إجتماعي أو ملكية أو ميلاد أو أي وضع آخر. " ويجدر بالذكر أن الدول في سعيها إلى تحقيق المساواة قد تلجأ إلى تطبيق بعض البرامج التي تمنح مزايا خاصة للفئات التي عانت من تمييز ضدها من شأنها أن تحقق المساواة لتك الفئات والتي غالبا ما تكون مهمشة ومعدمة. ولكي نحقق المساواة في التنمية يجب علينا أن نبحث عن الأساليب المختلفة للتعامل مع الفئات المختلفة بإسلوب قد يؤدي إلى معالجة التمييز المؤسسي والمنهجي الذي قد يكون قائماً لسبب ما. ومن أمثلة هذا التمييز المؤسسي إستخدام حاجز اللغة للتمييز ضد بعض المجموعات من السكان الأصليين الذين يُطلب منهم أن يتعاملوا بلغة أخرى غير لغتهم الأصلية، مما يحصرهم في أشغال محدودة مقارنة بأقرانهم من الفئات الأخرى.

• عدم أمكانية تجزءتها: إن الحقوق لا تتجزأ ويجب التعامل معها كوحدة واحدة. فلا يوجد حق أكثر أهمية من الآخر. فنحن على سبيل المثال لا نستطيع أن نتفاوض مع مجموعة ما أن تأخذ بعض الحقوق وتتنازل عن البعض الآخر. فإن الحقوق يجب ضمانها كاملة. بمعنى آخر، هناك إلتزام بتوفير هذه الحقوق لأصحابها. قد نعطي الأولوية لبعض الحقوق عندما نطبق المنهج القائم على الحقوق في التنمية ولكن هذا لا يعني أننا نتنازل عن الحقوق الأخرى.

• الإعتماد المتبادل والترابط: تترابط كل حقوق الإنسان فيما بينها وتعتمد على بعضها البعض وتؤثر في بعضها البعض. إن الحق في التعليم يؤثر على الحق في العمل والحق في الصحة الجيدة والعكس صحيح. إن هذا المبدأ يساعدنا على ربط الأسباب الجذرية للمشاكل بأعراض المشاكل.

• المسائلة: هذا المبدأ هو مبدأ هام في حقوق الإنسان. كل الناس لديهم حقوق ويطلق عليهم أصحاب الحقوق. أما الناس أو الكيانات الملزمة بتوفير وضمان هذه الحقوق فيطلق عليهم كافلي الحقوق. نستطيع أن نفكر في أي شخص كصاحب حق وكافل حق في نفس الوقت. ولكن تكون الحكومات هي كافلة الحق في أغلب الأوقات حيث أنها المسؤولة عن حماية حقوق الناس وتوفير وسائل الحصول على هذه الحقوق. وفي أغلب الأوقات تكون الحكومات مسؤولة أمام الناس وأمام المجتمع الدولي عن الجهود التي تقوم بها لحماية وكفالة حقوق الإنسان في بلدانهم. إن المنهج القائم على الحقوق يعترف بأنه من الممكن أن يكون هناك جهات أخرى غير حكومية كافلة للحق .

يعتبر هذا المبدأ الأخير، المسائلة، مبدأً محورياً في المنهج القائم على الحقوق ويمثل إطار عمل في المناصرة من أجل العدالة الإجتماعية . ساهم مبدأ المسائلة بالقدر الأكبر في مساعد العاملين في مجال التنمية على تبرير مشاركتهم السياسية كنشاط شرعي للتنمية. تعتمد المناصرة على هذا المبدأ في إشراك مجموعات المواطنين ومنظماتهم في العملية السياسية وفي صياغة العملية التنموية كعملية سياسية.

يجدر بالذكر هنا أن المناصرة تعمل على مستويين:
• مع أصحاب الحقوق لمساعدتهم على المطالبة بحقوقهم بطرق مشروعة مع العمل على حماية حقوق الآخرين.

• ومع كافلي الحقوق -- سواء كانوا حكومات أو غير حكومات أو كيانات من المجتمع الدولي-- حتي يحترموا ويسلكوا بأسلوب يضمن حقوق الناس ويقوموا بكل ما في وسعهم للإستجابة لهذه الحقوق مع قبولهم المسائلة أمام الناس والتجاوب مع مطالبهم.

إدراج المنهج القائم على الحقوق في التنمية وعمل المناصرة

قد يكون المنهج القائم على الحقوق هو المنهج السائد هذه الأيام. وقد تم توجيه الإنتقادات لمدى ملاءمة هذا المنهج للتطبيق على مشاكل التنمية الواقعية. إلا أنه من غير شك قد ترك أثراً كبيراً على مجال التنمية والمناصرة في نقاط عدة منها:
• بدأت أعداد متزايدة من المجتمعات التنموية الربط بين الأهداف التي يريدون تحقيقها وبين الأحداث على الصعيد السياسي. فقد تم كسر الحاجز المتمثل في هذا الشعار "نحن ليس لنا علاقة بالسياسة."
• بدأت المجتمعات المعدمة والمهمشة في النظر إلى مشاكلهم على أنها حقوق غير مكفولة! تحولت لغة الإحتياجات إلى لغة الحقوق.
مقارنة بين منهجين الإحتياجات والحقوق

يقدم الجدول التالي مقارنة بين الإتجاه القائم على الإحتياجات والإتجاه القائم على الحقوق. من الجدير بالذكر أن هذه المقارنة مبنية على إفتراضية أن المنهج القائم على الإحتياجات يتعامل فقط مع الإحتياجات. كما تجدر الإشارة إلى أن المجموعات التي قامت بتطبيق المنهج القائم على الحقوق كانت قد حاولت أيضاً أن تتعامل مع مشاكل متعلقة بأنظمة بعينها، ووبالتدريج ساهمت جهودهم إلى حد بعيد في الشكل الحالي للمنهج القائم على الحقوق. إن الإطر النظرية التي يعتمد عليها كل منهج على حدة هي السبب في هذا الفرق بين المنهجين.

المنهج القائم على الإحتياجات المنهج القائم على الحقوق
يقوم على تقدير الإحتياجات يقوم على حقوق الإنسان المثبتة
الإحتياجات هي نقطة المرجعية وهذا يستلزم التدخلات على المستوى المحلي أو على حيز ضيق . إنتهاك الحقوق هي نقطة الإنطلاق هذا يؤدي إلى التحليل والتدخل على المستوى التنظيمي أو المستوى القومي الواسع.
الإحتياجات متعلقة بالجماعة التي يوجد لديها هذا الإحتياج. الحقوق عالمية وتنطبق على كل الناس في كل مكان.
يفكر في إيجاد المزيد من المصادر. يفكر في كيفية توزيع المصادر المتاحة حالياً.
يبتعد عن السياسة وعمليات صنع السياسات. السياسة تأتي في مركز العملية التنموية.
الإحتياجات قد يتم التعامل معها كل على حدة. الحقوق لا تقبل المفاوضة ولا تتجزأً.
من الممكن حلها بالتعامل مع الأعراض (إذا وفرنا المصادر اللازمة لسد الإحتياجات.) يجب أن تحلل وتواجه الأسباب الهيكيلية والتنظيمية والعالمية للمشاكل.
يطلب المساعدة من المسؤولين في الدولة وأصحاب القوة. يحاسب المسؤولين في الدولة وأصحاب القوة.
يضع المحتاجين في موضع أقل عن طريق طلب المساعدة من الآخرين. يساعد الناس على إستعادة كرامتهم عن طريق المطالبة بحقوقهم كبشر وكمواطنين.
لا يوجد إلتزام بسد الإحتياجات. الإحتياجات يتم سدها عند توافر المصادر. هناك إلتزام لدى الدول وأصحاب القوة والكيانات الدولية بكفالة الحقوق.
هناك إتجاه للإهتمام بالمحتاجين ولكن ليس أكثر الناس إحتياجاً. (الأفضلية للنشاط ذو التكلفة القليلة والأثر الكبير.) هناك إتجاه أكثر للعمل مع أكثر الناس معاناة من إنتهاك حقوقهم وإنكارها عليهم .
يهدف إلى رفع المعاناة عن المحتاجين. يهدف إلى مواجهة المظالم الهيكلية .
عادة ما لا يكون ملزماً قانونياً للمعنين. يحمل قوة قانونية للعمل التنموي .
يشجع على المشاركة من داخل المجتمع مع إمكانية التعاون مع جماعات أخرى. يفرض العمل الجماعي والتحالفات من الجماعات المختلفة .


ج) أمثلة لبعض تطبيقات المنهج القائم على الحقوق

قد يؤدي تخطيط خطوات العمل إعتماداً على المنهج القائم على الحقوق إلى خطوات أخرى مختلفة تماماً عن تلك التي كان سينتهى إليها التخطيط إعتماداً على منهج آخر . تعد البطالة مشكلة عامة في معظم المناطق الريفية في الكثير من الدول النامية. ترى بعض الهيئات التنموية التي تتعامل مع تلك المشكلة من منظور المنهج القائم على الإحتياجات أن هناك إحتياج لدى الشباب إلى تعلم بعض المهارات المهنية مثل الكمبيوتر واللغة الإنجليزية لزيادة قدرتهم التنافسية في الحصول على وظيفة. وقد إلتحق العديد من الشباب بتلك البرامج التدريبية ولكنهم ما زالوا بدون عمل. وعلى العكس من ذلك يؤدي إستخدام المنهج القائم على الحقوق في التعامل مع هذه المشكلة إلى أن تقوم الجماعات التنموية والمجتمعات المتأثرة بهذه المشكلة بالبحث عن مدى تشجيع السياسات الموضوعة للإستثمار في المناطق الريفية وكيفية الوصول إلى سياسات بها حوافز كافية للمستثمرين للمجيء إلى هذه المناطق وإستخدام المحليين وذلك بالإضافة إلى توفير التدريبات اللازمة التي تزيد من القدرة التنافسية للشباب المحلي.

يؤدي إستخدام إطار العمل الخاص بالمنهج القائم على الإحتياجات عند التعامل مع حالات العنف المنزلي إلى العمل على رفع وعي المجتمع بالمشكلة وتوفير العلاج لأفراد الأسرة الذين تعرضوا للإعتداء، وهم عادة النساء والأطفال، وبناء الملاجيء للأفراد المتأثرين بالمشكلة. أما إستخدام إطار العمل الخاص بالمنهج القائم على الحقوق فيؤدي إلى خطوات مختلفة مثل إقتراح تشريع جديد يقوم بتجريم العنف المنزلي بوضوح وإقرار سياسة تجعل المناهج المدرسية تحتوي على دروساً عن الحق في مناخ منزلي آمن وكيفية الوصول إلى هذا الحق وطرق الإبلاغ عن حالات العنف المنزلي.

النتائج المتوقعة من كسب التأييد/المناصرة:


يوضح الرسم التالي النتائج المتوقعة من كسب التأييد/ المناصرة. نستطيع تصنيف النتائج المتوقعة من المناصرة بوجه عام إلى ثلاثة أنواع:

1) تغيير سياسة: يتم التعامل مع المشكلة عن طريق تعديل قانوني أو وضع سياسة أو إصدار قرار....الخ. هذا النوع من النتائج قد يكون أسهل النتائج التي يمكن الوصول إليها.

2) تغير هيكلي ومؤسسي: يتم تغير عملية صنع القرار لإعطاء مساحة أكبر لمشاركة المواطنين والمسائلة والشفافية. يتطلب هذا النوع من التغيير تنظيم العديد من الحملات لإقناع صانعي القرار بتغير عملية صنع القرارات بهذه الطريقة.

3) تغير ديموقراطي: يصبح المواطنون مدركون لقوتهم ويستخدمون هذه القوة في التأثير على عملية صنع القرار. يعتبرهذا هو النتيجة الأساسية التي تسعى إليها المناصرة. وعادة ما يستغرق الوصول لهذه النتيجة أكثر من جيل نظراً لأنها تترتبط أيضاً بتغير الإتجاهات الثقافية نحو المشاركة السياسية وإمكانية التأثير على عملية صنع القرار.

يجب أن نأخذ الثلاثة أنواع من النتائج في الحسبان في أي نشاط للمناصرة إلا ستكون المناصرة قاصرة على تغير سياسةأو أثنين بدون التعامل مع مناخ صنع القرار أو مع الهدف الأهم للمناصرة والخاص بدعم إدراك الناس لقوتهم ومشاركتهم الفعالة في عملية صنع القرار.

وبالرغم من إرتباط هذه النتائج ببعض إرتباطاً وثيقاً إلا أنه من المهم الإقرار بأن الهدف الأساسي الذي يجب أن نسعى إليه ونحن نقوم بنشاط المناصرة هو مساعدة الناس على كسب الثقة في قوتهم وإستخدام هذه القوة بفاعلية في عمليات صنع القرار. إن وضع قوة الناس ومشاركتهم كهدف أساسي للمناصرة يحرر المناصرة من النظرة الضيقة التي تحصرها في مجرد تغير السياسات.



النتائج المتوقعة من
كسب التأييد/ المناصرة


3 تغير ديموقراطي
المواطنون مدركون لقوتهم ويستخدمون هذه القوة في المشاركة الفعالة في عمليات صنع القرار.


2 تغير نظام
تم تغير عملية صنع القرار حتي تصبح أكثر:
• إشراكاً للمواطنين
• شفافية
• مسؤولية

1 تغير سياسة
تم التعامل مع المشكلة عن طريق تعديل قانون أو وضع سياسة أو إصدار قرار .....الخ.





المناصرة والقطاعات الرئيسية الثلاث: الدولة والسوق والمجتمع المدني

يوجد لدى الكثير إنطباع شائع بأن جماعات وهيئات المجتمع المدني هي فقط التي تقوم بالمناصرة. ونحن نرى أن الوضع ليس كذلك. دعونا نعود إلى الأمثلة التي إستخدمناها من قبل. لقد ناقشنا أمثلة تم إستخدام المناصرة فيها لإعطاء صوت للذين لا صوت لهم أو لهؤلاء الذين لا توجد لديهم القوة الازمة لصنع القرار. فالجهود التي تقوم بها، بصرف النظر عن موقعك، من الممكن أن تكون حملة مناصرة عادلة إذا ما كانت تحوي العناصر الأساسية للمناصرة التي قمنا بمناقشتها من قبل.

نحتاج أن نرى كيف تتم المناصرة في القطاعات الثلاث: الدولة والسوق والمجتمع المدني حتى نفهم بصورة أفضل الساحة السياسية التي يتم فيها صنع القرار. ومن المفيد أن نفكر في هذه القطاعات الثلاث على أنها وظائف مستقلة – وليست أفراد- في أي مجتمع. إن التفكير في هذه القطاعات كوظائف وأدوار أمر ضروري لأن كل فرد منا يساهم أو يلعب دوراً في القطاعات الثلاث. فقد يكون الفرد تاجراً ويقوم بعمل مشتروات غير متعلقة بالعمل خلال العطلة الأسبوعية (وظائف في السوق) ويعمل مع الحكومة حتى يحصل على تصاريح معينة ويدلي بصوته في الإنتخابات المحلية والقومية (وظائف في الدولة) ويكون في نفس الوقت عضواً مؤسساً في جمعية للأعمال ومتطوعاً منتظماً في مدرسة الأطفال (وظائف في المجتمع المدني).

ويهمنا في هذا السياق أن نؤكد أن المجتمع يكون في أفضل حالاته حينما يكون هناك إتزان نسبي وتقارب في مقدار القوة بين القطاعات الثلاثة. فمثلاً إذا تضخم حجم قطاع الدولة علي حساب القطاعين الآخرين، إنتهى بنا الحال إلى دولة مهيمنة على المواطنين وسوق محدد بسلع وخدمات معينة مثلما كان الحال عليه في دول مثل الإتحاد السوفيتي السابق. وإذا ما تضخم السوق وجدنا وضع يعلي شأن المال على حساب حقوق المواطنين وعلى سلطة الدولة في وضع وتنفيذ القوانين العادلة. أما إذا زاد حجم المجتمع المدني على حساب القطاعين الآخرين، قد يؤدي ذلك إلى الطائفية الشديدة وقد يصل الأمر إلى حرب أهلية




مساهمات القطاعات في التنمية


التخطيط الإستراتيجي لكسب التأييد/ المناصرة:

مقدمة للتخطيط الإستراتيجي لكسب التأييد / المناصرة
كثيرا ما نستخدم كلمة ’إستراتيجية’ في لغتنا المعاصرة بدرجة أصبحنا معها غير واثقين من معناها الدقيق. هناك العديد من التعريفات لكلمة إستراتيجية إلا أننا قد إخترنا التعريف الذي وضعته جامعة إلينوي على موقعها الإلكتروني .

"الإستراتيجية هي إطار عمل يقود الإختيارات التي تحدد طبيعة وإتجاه الوصول إلى الهدف."

عند اعداد مخطط استراتيجي لأي حملة كسب تأييد لابد من الاجابة على الاسئلة التالية :
1. ماهي القضية موضوع كسب التأييد والمناصرة ؟
2. لماذا تريد أن تقوم بحملة كسب تأييد ؟ ماهي الاهداف التي تسعى لتحقيها ( الاهداف القصيرة المدى والاهداف الطويلة المدى ) ؟
3. اين سيحصل التغيير ؟
4. من هي الفئة التي ستوجه اليها حملة كسب التأييد ؟
5. مالذي سوف تقوله في الحملة ؟ ما هي رسالتك ؟ من سيحملها ؟
6. ما هي موارد الحملة ؟
7. ما الذي تحتاج الى تطويره ( التحديات )؟
8. من هم الحلفاء ومن هم المعارضون ؟
9. ماهي الوسائل والاساليب الافضل التي تلائم القضية والتي تلائم مؤسستك ؟
10. هل وضعت خطة عمل ,, ما هي خطواتك ؟
11. هل وضعت آلية للتقيم الدوري لعملك ؟

يعني التخطيط الإستراتيجي للهيئة التخطيط طويل المدى مع أنشطة محددة. وهو يقوم على إفتراضية أن الأمور ستسير إلى حد ما في مسار معين. أما في التخطيط الإستراتيجي للمناصرة فأن المتغيرات كبيرة ومن الصعب التنبوء بها. فغالباً ما يكون من الصعب أن تعرف مسبقاً من هم الأشخاص الذين ستكسبهم لصفك ومن هم الأشخاص الذين سيقاوموك. قد تفاجيء في الكثير من الأوقات "بأوراق اللعب غير المتوقعة" التي يلقيها المعارضون لك في طريقك والتي سيكون عليك أن ترد عليها في وقت قصير. ولهذا فأن وجود هيكل مرن يسمح بتغير الإستراتيجيات بسرعة عن الحاجة هو أمر هام في إستراتيجية البقاء الخاصة بك.

تقدم هذه الوحدة عدد من أدوات التحليل الإستراتيجي لكسب التأييد/ المناصرة التي من شأنها أن تساعدك (كمجموعة و/أو تحالف) على القيام بالخطوات التالية. من المهم الأخذ في الإعتبار أن الخطوات التالية ليست متوازية أو منفصلة عن بعضها بأي حال من الأحوال بل هي مرتبطة ببعضها البعض بطريقة عضوية. بمعنى آخر إن أي تغيير في واحدة أو أكثر من هذه التحليلات قد يؤدي إلى تغيير التحليلات الأخرى.

• تحديد ووضع أولويات للمشاكل/القضايا التي يجب/تستطيع مواجهتها.
• تحليل الأسباب الجذرية للمشكلة
• تقييم قدرة مجموعتك/شبكتك على مواجهة هذه القضية/القضايا على ضوء رؤيتك ورسالتك.
• وضع هدف للحملة.
• تحليل الأطراف المعنية الذين قد يؤثرون على الموقف سواء بطريقة إيجابية أو سلبية.
• صياغة إستراتيجية مناصرة من شأنها أن تتناول القضية وتواجه الأسباب الجذرية لهذه المشكلة/القضية.
أدوات التحليل الإستراتيجي للمناصرة:

1- إختيار قضية المناصرة
تواجه هيئات ومجموعات المناصرة العديد من المشكلات وقد تحوي كل مشكلة العديد من القضايا. وبالطبع لا تسطيع هيئة واحدة أن تحالف واحد التعامل مع كل المشكلات والقضايا في نفس الوقت. يجب عليهم إختيار المشكلة التي يبدأون بها. ولكي يكون التوجه محسوباً وواعياً، ينبغي أن نضع معاييراً موضوعية خاصة بنا كي ما تساعدنا على إنتقاء القضايا التي تناسبنا وتناسب الظروف العامة التي تحيط بنا.

قائمة تذكيرية من أجل اختيار مشكلة و قضية

إن الخيار الجيد هو الخيار الذي يطابق معظم المعايير التالية. استخدم هذه القائمة (كيّفت من أكاديمية ميدويست).
هل أن حل المشكلة/القضية؟
1. سيؤدي إلى تحسن فعلي في حياة الناس؟
2. سيزيد من ثقة الناس في قوتهم الذاتية؟
3. سيبني مؤسسات شعبية متينة ودائمة تغير من موازين القوى؟
4. سيرفع الوعي بشأن علاقات القوة والحقوق الديمقراطية؟
5. يمكن تحقيقه؟
6. يمكن الشعور به علي نطاق واسع؟
7. يمكن الشعور به بشكل عميق؟
8. يسهل توصيله للآخرين وفهمه؟
9. يوفر فرصاً للأشخاص ليختبروا العمل السياسي ويشتركوا فيه؟
10. لديه مستهدف (صانع قرار) واضح لحملة المناصرة ؟
11. لديه اطار زمني واضح؟
12. لن يؤدي إلى تفتيت وابعاد جمهور مؤيديك المحتملين؟
13. يبني قيادة يمكن مساءلتها؟
14. يتفق مع قيمك ورؤيتك؟
15. يوفر إمكانيةً لحشد التمويل؟
16. يصل بين القضايا المحلية والدولية والسياق العام للسياسات؟




2- تحليل

• S=Strength نقاط القوة
• W=Weakness نقاط الضعف ، SW تشيران الى العوامل الداخلية.
• O=Opportunity الفرص
• T=Threats المخاطر، OT يشيران الى العوامل الخارجية.
• SW مرتبطة بالأمور الداخلية.
• OT مرتبطة بالأمور الخارجية

3- التحليل المثلثي

بعد الإطلاع على أسلوب تحليل SWOT وبعد إختيار بعض المشكلات/ المقضايا المحتمل أن نتعامل معها نوصي بأن تقوم بهذا التحليل المثلثي







وكما يدل هذا الإسم فأننا هنا نختبر القضية من ثلاثة أوجه.

المحتوى – القوانين
عندما يواجه مجتمعك أو مجموعتك مشكلة ما فأنت تحتاج أولاً إلى إختبار القوانين أو السياسات (او ما نطلق عليه المحتوى في هذا السياق) الخاصة بهذه المشكلة/القضية. وهذا المحتوى قد يكون القوانين الحالية والسياسات والقرارات والأحكام الصادرة من المحاكم والقانون الدولي والدستور.....الخ. إن الدراسة المتأنية لكل هذه العناصر هي أمر مهم قبل إصدار الأحكام المتسرعة. وقد نجد بعض المتناقضات في بعض الأحيان بين عنصرين أو أكثر من هذه العناصر. وقد تكون هناك بالإضافة إلى هذا العديد من القوانين أو القرارات التي تعالج هذه القضية ولكن بها ثغرات خطيرة يصبح القانون معها غير فعال. عليك أن تسأل نفسك أن كنت تستطيع أن تتعايش مع هذه الإستثناءات أو أن كان يتم إستخدامها بإسلوب يظلم الفقراء والمعدمين أم لا. وفي بعض الأحيان يكون القانون أو القرار خارج السياق أو غير واقعي بطريقة تجعل من المستحيل تقريباً تطبيقه.إن دراسة هذه الزاوية من المثلث قد يتركك مع أحد الخيارات الثلاث التالية في إستراتيجيتك:
• المحتوى مناسب ويجب أن تتأكد من أنه لن يتم المساس به في حملتك. وبالطبع ستحتاج أيضاً إلى إختبار الزاويتين الأخريتان كما سيتضح فيما بعد.
• المحتوى به ثغرات خطيرة وتحتاج إلى فحصة بدقة وتعديله. وفي هذه الحالة، عليك التأكد من أن المحتويات الجيدة من القانون الحالي لن تُمس.
• المحتوى يفتقد إلى العناصر التي تحتاجها لمواجهة المشكلة/القضية. يجب أن توجه بعض جهودك إلى إقتراح محتوى جديد.

الهيكل/آليات التطبيق
نستطيع دائماً أن نفكر في المحتوى (القوانين والقرارات والسياسات) التي لم يتم تطبيقها أبداً أو المجمدة منذ عدة سنوات. وهناك مثال بسيط يوضح هذه النقطة: قد يضع الأهل نظاماً (محتوى) لأطفالهم بمشاهدة التلفزيون مدة ساعة واحدة يومياً. أما إذا ما كان يتم تطبيق هذا النظام أم لا فإن هذا شيء آخر. وقد لا يتم تطبيق القوانين والقرارات والسياسات لعدة أسباب. فعلى سبيل المثال تطبيق القوانين يحتاج إلى أفراد مدربين أو إلى تمويل غير متاح أو قد يكون الأفراد المسؤولون عن تطبيق القانون غير مهتمين حقيقة بذلك ولا يوجد من يحاسبهم، وهذا ما يعكس غياب الإرادة السياسية بخصوص تنفيذ تلك السياسات. يجب أن تكتشف إذا ما كان القانون مطبقاً أم لا، وإن كان غير مطبقاً، ما هي أسباب عدم التطبيق؟

الثقافة العامة إن هذا الجزء هو جزء هام من التحليل. فهو يضيف عمقاً إلى عملية المناصرة أكثر من مجرد تغير في السياسات. إن العمل في الجانب الثقافي حيث يكون عليك أن تتعامل مع معتقدات الناس وتقاليدهم هو في الواقع أصعب من تغير القوانين والسياسات. ستحتاج عند إختبار هذا الجزء إلى إجابة أسئلة صعبة مثل "ماذا في الثقافة يساعد على إستمرار المشكلة؟" "ما هو نظام المعتقدات الذي يدعم إستمرار الوضع الحالي؟" "أي جزء في الثقافة من الممكن أن يدعم التغير الذي نود تحقيقه؟" إن إجابة هذه الأسئلة يساعدنا على ربط هذا التحليل بالقوة غير المرئية التي ناقشنها سابقاً.







إن أحد الفوائد الكبيرة من إستخدام التحليل المثلث هو أنه يساعدك على تنقيح إستراتيجيتك في المناصرة وتحديد المناطق التي يجب أن تركز عليها جهودك. فعلى سبيل المثال إذا كان لديك محتوى جيد فأنك لا تحتاج إلى بذل الجهود في المناداة بإصدار قانون ما دام موجوداً ولكنه لا يتم تطبيقه. فخير لك أن تبذك جهدك في مطالبة السلطات بتطبيق المحتوى الجيد. وبإستخدام نفس المنطق فإنه كلما كانت القضية مرتبطة بمعتقدات سائدة كلما كان من المهم توجيه تدخلات المناصرة نحو قادة الرأي العام أكثر من توجيهها نحو المشرعين (المحتوى) أو التنفيذين (الهيكل).

كيف نعرف المستوى الذي يجب أن يحصل التغيير فيه ؟
• هل هناك حاجة لقانون جديد ؟
• هل يتم تطبيق القانون بشكل مناسب ؟
• هل يعرف الافراد القانون ومالهم من حقوق وما عليهم من واجبات ؟


3- وضع أهداف حملة كسب التأييد/ المناصرة
لماذا تلك الحملة ؟ أن الإجابة عن هذا السؤال يترتب عليه أولا تحديد الأهداف العامة لجماعتك، ثم يترتب عليه ثانيا تحديد أهمية موضوع الحملة ليس فقط بالنسبة إليك ولكن بالنسبة إلى المجتمع كله، ولنأخذ مثلا يتعرض الصحفيون إلى عقوبة الحبس في جرائم النشر، لو حددت هدف الحملة بحماية حق الصحفيين في الكتابة والنشر، تكون قد بدأت بداية خاطئة ولكن الحملة يجب أن تبدأ من أن حرية الصحفيين في الكتابة والنشر دون خوف من عقوبة الحبس هو في حقيقته دفاع عن حق المجتمع في المعرفة، ومحاربة للفساد في المجتمع....الخ، أن اختيار أهداف تهم قطاعات واسعة من المجتمع هو بداية لحملة ناجحة، وكلما شعر الجميع بالفائدة التي سوف تعود عليهم بطريق مباشر أو غير مباشر نتيجة حملتك، كلما اكتسبت مزيدا من المؤيدين لها من أعضاء البرلمان وغيرهم من السياسيين.
على أنه من الضروري التمييز بين الأهداف المختلفة , فماهي الاهداف الطويلة الاجل وماهي الاهداف قصيرة الأجل ؟ على أنه يجب الاتفاق على هذه الاهداف من بدابة العمل بشكل يجذب الناس ويضمن استدامته على مر الزمن .



أهداف الحمله يجب ان تكون :

SMART
SPECIFIC محدد
MEASURABLE قابل للقياس
ACHIEVABLE قابل للتحقيق
RESULT-ORIENTED موجه نحو الهدف
TIME-BOUNDمحدد بزمن

4- تحليل الأشخاص المعنيين
إن تحليل الأشخاص المعنيين بالقضية أمر هام للوصول إلى خطة إستراتيجية قابلة للتتحقيق. ونحن نحتاج أن نبرز المباديء الآتية قبل البدء في عرض التفصيلات الخاصة بتحليل الأشخاص المعنيين.

الفئات التالية تقدم لنا وسيلة لتحليل المعنيين الذين سنصادفهم في كسب التأييد/ المناصرة لقضيتنا.
القاعدة الشعبية
القاعدة الشعبية هي هؤلاء الذين يؤيدون قضية كسب التأييد/ المناصرة ويعملون معاً لتحقيق العدالة فيما يخص هذه القضية. إن كلمة قاعدة هي لفظ سياسي يعني هؤلاء الذين لهم الحق في الإدلاء بصوتهم وهذه الكلمة تؤدي غرضاً في سياق المناصرة. وهذه الفئة هي نفسها التي يتم الإشارة إليها في التنمية الإجتماعية التقليدية بإسم المجموعة المستهدفة. إن إستخدام كلمة قاعدة شعبية هنا يحمل معنى أن قادة كسب التأييد المناصرة هم في الحقيقة ممثلون عن هؤلاء الأفراد وأنهم محاسبون أمامهم.
تتكون القاعدة الشعبية في كسب التأييد/ المناصرة من فريقين مختلفين، المتأثرين (هؤلاء المتأثرون بالمشكلة/القضية) والمهتمين (غير المتأثرين ولكنهم يهتمون كثيراً بالمشكلة/القضية ويشاركون بقوة في مواجهتها.) ومن المهم الحصول على تأييد المجموعة المهتمة كمؤشر على عدالة القضية. إلا أنه يجب على هؤلاء المهتمين أن يحظروا من الوقوع في فخ سلب القوة من المتأثرين.

إن بناء القاعدة الشعبية وقبول المحاسبة منها هو جزء متكامل مع نموذج المناصرة الذي ندعو له. وبمعنى آخر فإنه لو إعتمدت جهود المناصرة فقط على المحسنين الذين يحبون فعل الخير حتى لو إضطروا إلى التضحية بحياتهم في سبيل قضية ما بدون بناء قاعدة شعبية فأننا لا نعتبرها مناصرة ترتكز حول الناس ويتولون تسييرها.

الحلفاء
إن حلفاءك في حملة كسب التأييد/ المناصرة هم الأفراد والمؤسسات والجمعيات التي ترغب في أن تقدم لك الدعم المحدود عندما يطلب منها ذلك. من المستحسن أن تقتصد في طلب الدعم من الحلفاء وتقوم بذلك بناءاً على خطة إستراتيجية حيث أنك لست متأكداً ما هي أكثر الأوقات الذي ستحتاج إليهم فيها

المستهدفون
بناء على تحديد المستوى الذي سيتم العمل عليه يمكن لنا تحديد الفئة التي سيوجه لها نشاطات كسب التأييد والمناصرة .
بمعنى من هم الاشخاص والمؤسسات التي يجب تحريكها . والتي تملك سلطة حقيقية ( فعلية ورسمية ) مثل البرلمان . أو الفئة التي تملك القدرة على التأثير علة من يملك السلطة الحقيقية . مثل وسائل الاعلام والشخصيات العامة .

والمهم هنا فهم هذه الفئات جيدا ومعرفة مفاتيح الدخول لهذه الفئات . فمثلا لايجوز الاتصال بعضو من أعضاء اللجنة القانونية في مجلس النواب الاردني قبل الاتصال والتأثير على رئيس هذه اللجنة لان ذلك قد يبني معارضة من قبل رئيس اللجنة خاصة أنه وفقا لثقافة النائب ان ذلك سيعتبر من باب عدم مراعاة واجبات الاحترام والتقدير له وتخطي له .


وبشكل عام يمكننا القول إن المستهدف في سياق حملة كسب التأييد/ المناصرة هم صانعي القرار الذين نود التأثير عليهم. يعتبر تحديد المستهدف مهمة مخادعة جداً ولا توجد طريقة سهلة لتحديدهم.

ونحتاج أولا أن نميز بين آخذ القرار وصانع القرار. إن آخذ القرار هو الشخص الذي يقوم بالتوقيع على السياسة أو القرار. وكثيراً ما تكون أعلى رتبة تقوم بإتخاذ القرار هي أبعد ما تكون عن صناعة القرار. فعادة ما يقوم الشخص الذي يقع على عاتقه العديد من المسؤوليات بتفويض الكثير من قوة صنع القرار إلى مرؤوسيه. أما صانع القرار فهو في الشخص الذي يقوم في الواقع بإعداد القرار حتى يقوم المسؤول بإعتماده. وحتى نكون فعالين في التأثير على عملية صنع القرار، يجب أن نقوم بتوجيه جهودنا في المناصرة نحو صانع القرار ونوجه مجهود أقل نحو آخذ القرار.

وفي حالة أن يكون صانع القرار معارض تماماً لمطلبنا، علينا تصعيد حملتنا كي ما ندفع صانع متخذ القرار لأن يتحول لصانع قرار فيما يخص قضيتنا. إن تحديد صانع القرار الحقيقي هو الجزء المخادع في هذه الخطوة حيث أنه/أنها ليس بالضرورة الشخص المسؤول رسمياً.

ومما يزيد من تعقيد المهمة أن العديد من القرارات يتم صنعها رسمياً عن طريق اللجان وليس الأفراد. وإذا ما عدنا إلى مبدأ التعامل مع الأفراد وليس المجموعات، وهو المبدأ الذي ذكرناه من قبل، فإننا سنجد أنه في حالة صنع القرار الجماعي مثل اللجان هناك أفراد هم الذين يحركون هذه اللجنة. من الصعب معارضة هؤلاء القادة ولكنه أمر غير مستحيل. إن هذا يعيدنا إلى نقطة السياسة وكيف أن الصوت المتساوي ليس متساوياً في الحقيقة عند التطبيق. فأصوات بعض الأعضاء يكون لها ثقل عن أصوات باقي الأعضاء في اللجنة. من المهم عند العمل مع اللجان أن نقوم بالبحث عن من هو (هم) صانع القرار الحقيقي في اللجنة وإستهدافه أو السعي لتحييده إن كان معارضاً لمطالبنا.

هذا يقودنا إلى تحديد هذه الأصناف الثلاثة من المستهدفين:
• المستهدف الرئيسي هو أكثر الأشخاص تأثيراُ في صناعة القرار. نحن نحتاج إلى معرفة هذا الشخص وكيفية التأثير عليه. ونحن نضع ثقلاً على تحليل موقف الهدف الرئيسي لأنه يلعب دوراً هاماً في مواجهة القضية. وسنعرض فيما بعد أسلوب لتحليل موقف الهدف الرئيسي.
• المستهدف الداعم هم هؤلاء الذين يلعبون أيضاً دوراً في عملية صنع القرار ولكنهم ليسوا على نفس درجة التأثير. هم بعض أعضاء اللجنة الذين قد يظهروا بعض التأييد (أو المقاومة) للهدف الرئيسي. من المهم الوصول إلى هؤلاء المستهدفين للتقليل من أي مقاومة قد يظهروها عندما يسمعوا عن مطالبك لأول مرة، أو لتقديم الدعم الازم للمستهدف الرئيسي.
• المستهدف المدخل هم الأشخاص الذين من الممكن أن يقودونا إلى المستهدف الرئيسي. قد يكون المستهدف المدخل هو السائق أو موظف إداري أو حتى أحد أعضاء عائلة المستهدف الرئيسي البعيدين.

المعارضون
المعارضين هم الأشخاص الذين لن يؤيدوا جهودك في التعامل مع القضية. إنها الفئة الممتدة من الناس إبتداءاً من هؤلاء الذين يثقون بك ويوافقون على الإحتياج إلى مواجهة هذه القضية ولكنهم لا يوافقون على إسلوبك في مواجهتها حتى الناس الذين لا يثقون بك ولا يوافقونك على تناول هذه القضية.

المتفرجون
ليس من السهل دائماً على الناس أن ينحازوا إلى جانب بعينه. فعادة ما يميل الناس إلى إتخاذ موقفاً محايداً إلا إذا ما كانت مشاعرهم قوية إتجاه شيء ما. فكر دائماً في الطرق التي تسطيع بها تحريك هؤلاء الذين يجلسون بجانب السور إلى جانبك وتجنب أن تخسرهم للمعارضين.

وضع إستراتيجية كسب التأييد/ المناصرة الخاصة بك:
إستراتيجيات كسب التأييد/ المناصرة الشائع إستخدامها
عادة ما يستخدم الأفراد والهيئات تركيبة من إستراتيجيات مختلفة لتحقيق أهداف المناصرة. ونستطيع بوجه عام أن نضع إستراتيجيات المناصرة والتمكين المختلفة تحت ستة أنواع رئيسية بحسب الهدف والنشاط الرئيسي لكل منها. وهذه الأنواع هي:

 بناء قاعدة التغير، إستراتيجية محورية
تعتبر هذه إستراتيجية محورية لكسب التأييد/ المناصرة بدونها لا نستطيع أن ندعي أن ما نقوم به هو مناصرة بحسب تعريفنا. إن الهدف الأساسي من بناء القاعدة الشعبية هو مساعدة الناس على الإحساس بقوتهم وقدرتهم على تحقيق التغير الذي يأملونه. عن طريق هذه الإستراتيجية تجعل مجموعات وهيئات المناصرة نفسها محاسبة أمام قاعدتها في الوقت الذي تساعد فيه هذه القاعدة على أن تجعل الحكومة وصانعي القرار العام محاسبين أمام الجمهور العام. يتم بناء القاعدة الشعبية عن طريق رفع الوعي السياسي وتنظيم وحشد المتأثرين بالمشكلة/ القضية أو المهتمين بها والمشاركة وأخذ القرار. ونظراً لأنها إسترتيجية محورية فأنه يجب تنفيذها في نفس الوقت الذي يتم فيه تنفيذ أي إستراتيجية أخرى يتم إختيارها.

 إستراتيجيات التعليم
الهدف الرئيسي هو التعليم ورفع مستوى الضمير الناقد؛ تشمل تقديم تقوية الهيئات غير الحكومية والهيئات العامة حتى تصبح قادرة على التعبير عن نفسها وتوفير المعلومات أو التعاون في جمع المعلومات والتحليل وتطوير السياسات البديلة.

 إستراتيجيات التعاون
الهدف الرئيسي هو بناء التعاون بين جماعات المجتمع والدولة و/أو قطاع الأعمال لتنشيط الإبتكار وتوفير خدمات الدولة أو تحسين البنية الأساسية المحلية.

 إستراتيجيات الإقناع
الهدف الرئيسي هو إستخدام المعلومات والتحليل وحشد المواطنين في الضغط من أجل التغير. وغالباً ما تتضمن هذه الإستراتيجية جماعات الضغط وإستخدام وسائل الإعلام للتأثير على صانعي القرار والرأي العام. وتعتبر وسائل الإتصال القوية ومهارات المفاوضة وإستخدام الأعضاء لإظهار

 برامج ريادية أو نموذجية
قد يكون من الصعب في بعض الأحيان التأثير على الأجندة العامة وعندئذ قد يكون عرض نموذج لتدخل ناجح على الحكومة وسيلة أفضل لحل المشاكل. ومن الممكن أن يكون الرنامج الريادي في واحد أو أكثر من المجالات التي تتواجد فيها القضية مع وجد بعض الإختلافات من مجال لآخر.

 إستراتيجيات التقاضي
الهدف الرئيسي هو الدعوة إلى إحداث تغيير إجتماعي أو إقتصادي عن طريق إستخدام التقاضي لإختبار والطعن في القوانين والمؤسسات.

 إستراتيجيات المواجهة
الهدف الرئيسي هو إستخدام فعل مباشر في مواجهة وجذب الإنتباه إلى الآثار السلبية لسياسة ما وممارسة ضغوط من أجل إحداث التغير السياسي أكثر من أي إستراتيجية أخرى. قد تحتوي على توجهات عنيفة أو غير عنيفة في توجيه هذا الفعل. ونحن ننصح هنا بعدم اللجوء للعنف حيث أن العنف عادة ما يقود إلى عنف مضاد. وبجانب ذلك، يتسبب العنف في فقدانك لتأييد وتعاطف المواطن العادي.


إختيار إستراتيجية المناصرة:

يجب أن يقوم فريق المناصرة بمراجعة التحاليل التي قاموا بها بعناية قبل إختيار الإستراتيجية المناسبة أو تركيبة من الإستراتيجيات مناسبة للتعامل مع القضية. الإرشادات التالية ستساعدك في إختيار أكثر الإستراتيجيات مناسبة في وقت ما.

• يجب أن تساعدك الإستراتيجية التي تختارها على زيادة قاعدتك الشعبية وتساعد هذه القاعدة على ممارسة قوتهم في تغير وقف صعب.
• بعض الإستراتيجيات لا تسمح لك بإستخدام إستراتيجيات أخرى في نفس الوقت. فإذا إخترت الإستراتيجية القضائية على سبيل المثال سيكون من الصعب عليك إستخدام إستراتيجية الإقناع في نفس الوقت.
• إبني إستراتيجيتك حول قوة هيئتك أو تحالفك. فإذا كنت قوي في البحث إبحث كيف تستطيع أن تستخدم البحث كأداة أساسية في إستراتيجيتك.
• قد يحدث في بعض الأوقات خلال تنفيذك لحملة المناصرة أن تجد معارضيك يستخدمون إستراتيجيات مضادة لم تفكر فيها من قبل أو قد تكتشف بعض الحقائق التي لم تعرف بها من قبل ويصبح عليك أن تغير من إستراتيجيتك في عشية وضحاها. تحتاج أن تكون مستعداً دائماً لتغير الإستراتيجية بسرعة وبطريقة مناسبة. من الضروري أن تقوم المجموعة بمناقشة كيفية تغير الإستراتيجية ومن الذي سيغيرها وما هي وسائل توصيل الإستراتيجية الجديدة إلى القاعدة.

الاعلام لكسب التأييد:
الحملة الإعلامية هي مجهود منظم يسعى إلى جعل قضية أو موضوع محل نقاش من خلال التواصل مع فئة مستهدفه وإمدادها بمعلومات ورسائل تساعدها على اتخاذ موقف أو فعل تجاه هذا الموضوع وتعد الحملة الإعلامية أول خطوات التغيير في مجتمع وأهمها فمن خلالها يمكن الضغط على صناع القرار لتحسين وضع ما، أو إمداد المجتمع بمعلومات لاتخاذ مواقف تساعد على التغيير


ما هو الإعلام، لماذا نريد الإعلام في عمليات كسب التأييد ، ماذا ممكن أن تفيد...!:

إن وسائل الإعلام هي الوسيلة التي نستطيع من خلالها نقل صوتنا والمعلومات التي نريدها إلى المجتمع والجهات المستهدفة وصناع القرار لإحداث تغيير اجتماعي وتعديل أو تغيير التشريعات والقوانين والأنظمة، وسائل الاعلام متنوعه وتشمل التلفزيون (برامج، أفلام)، الإذاعة، الصحف، المجلات، الانترنت، أو أي حدث او نشاط إعلامي (مسيرة، مؤتمر، معرض، مسابقه، مهرجان، مخيم، ندوه، ورشة، حلقة نقاش، يوم مفتوح، .. الخ)

إن اختيار وسيلة الإعلام يعتمد على :
o الأهداف العامة
o الجمهور المستهدف
o الميزانية المتوفرة
o الظروف المحيطة في المنطقة
دور الإعلام في عمليات كسب التأييد:
1) قنوات الاتصال – تستخدم لإرسال معلومات للجماهير المستهدفة وصناع القرار
2) المنفذ والمبادر في حملات كسب التأييد - يكون الإعلام مبادراً ومنفذاً لبرامج تفيد قضايا كسب التأييد وممكن أن ينفذ برامج تخدم قضية محدده
3) الشريك – دوره شريك في حملة كسب التأييد التي تنفذ
التخطيط لرسائل حملة الإعلام لكسب التأييد
قبل أن تبدأ أي حملة إعلامية لكسب تأييد يجب عليك أن تخطط نوع الرسالة التي تريد أن تعرضها وان تحدد الهدف من الحملة الإعلامية، هل تهدف إلى تحريك المجتمع ليأخذ خطوه جديه بالموضوع، أو انك تحاول أن تغير في السياسات والقوانين!! أو انك تحاول فقط لفت النظر لقضية مهمة.

إن من المهم أن تحدد هدفك من الحملة الإعلامية وهذه بعض الأسئلة التي تساعدك في بناء إستراتيجية الحملة الإعلامية:
o ما هي المشكلة التي تحاول أن تسلط الضوء عليها!
o من الجهات المستهدفة
o هل هناك حل! ما هو برأيك!
o من الذي يستطيع أن يحدث التغيير المطلوب، من الجهات التي نريد دعمها لإحداث التغيير الذي نريد!
o ماذا تحتاج لتقول أو تفعل لتلفت نظر أصحاب القرار في القضية
عندما تجيب على كل الأسئلة السابقة تستطيع أن تصمم رسالتك الإعلامية بصوره واضحة وبسيطة

كيف يجب ان تكون الرسالة عندما نخاطب افراد مختلفين؟
- يجب ان نحضر رسالتين:
1. رسالة اساسية The Core Massage
وهي لا تختلف باختلاف الشخص المستهدف فهي نفسها لو كنت في المدينة او الريف او البادية.
2. رسالة منفصلة
تكون حول الرسالة الاساسية ونضعها حتى تناسب الشخص المستهدف و تختلف بإختلاف الشخص المستهدف. وتكون مفصلة وبلغة واضحة وسهلة.
- يجب ان تكون التغيرات التى اجريها على الرسالة لا تتعلق بالمعلومات وانا تتعلق بطريقة عرضها واللغة المستخدمه.
ويجب دائما ان افكر لو سمع الطرف الاخر الرسالة التي اقدمها لهذا الطرف هل سوف احافظ على مصداقيتي، من هذا استنتج ان الرسالة يجب ان تكون مناسبة للجميع ومع ذلك لا تختلف من طرف الى اخر. مثلاً أخاطب شخص دين بلغة وأخاطب شخص ملحد بلغة أخرى ولكن أحافظ على المحتوى

لكن ما هي الرسالة الاعلامية ؟؟
وما هي أنواع الرسائل الاعلامية ؟






أدوات الاتصال الإعلامي :
1. مباشرة: ندوات ، مؤتمرات، اتصال شخصي ،
2. غير مباشرة:تلفزيون ، إذاعة، مجلات ، صحف ، وكالات أنباء، إنترنت، سينما ، مسرح ، نشرات إرشادية
من هنا يمكننا القول أن أنواع وسائل الإعلام التي يمكن استخدامها في حملات كسب التأييد هي ثلاث انواع :
- الصحافة المكتوبة .
- الاعلام المرئي والمسموع .
- الانترنت . " مواقع اخبارية ، بلوجز , ) Wikies وهي كل نص مفتوح على صفحات الانترنت ينتجه أفراد غير محترفين في العمل الاعلامي مثل FACEBOOK , YOUTUBE, OPEN PLOGES .

- الصحافة المكتوبة :
الخطوة الاولى :
ابتداءً يجب معرفة تكوين المؤسسات الصحفية ( الصحف ) من الداخل وماهي اختصاصات كل قسم وذلك للاسباب التالية :
- حتى تعرف بمن نتصل .
- كيف نتصل .
- ماهي اكثر الوسائل فعالية .
- من هي الجهة المختصة .
الخطوة الثانية: القائمة الخاصة بوسائل الإعلام
يجب أن تتضمن القائمة ما يلي:
1. إسم المؤسسة الإعلامية / الصحفية.
2. المحرر / مدير الدائرة الإخبارية / المصور التلفزيوني / المصور الفوتغرافي.
3. مراسل الصحيفة الصادرة في دائرتك.
4. أرقام هواتف المراسلين والمصورين / أرقام هواتف منازلهم أيضاً على أن لا
نستخدمها إلا عند الضرورة.
5. عنوان العمل.
6. رقم الفاكس / البريد الالكتروني / رقم الهاتف النقال.

الخطوة الثالثة :
لدى التعامل مع وسائل الإعلام ، لا يجدر بك الانتظار إلى أن يأتي الصحفيون إليك، حيث أن هناك طرقاً عملية أخرى يمكن لك استخدامها للتواصل معهم.
وهذا يعني انه لابد من المبادرة تجاه الصحفيين وإرسال الرسالة الصحفية المكتوبة والتي قد تتخذ عدة أشكال فمنها الخبر ومنها البيان . فما هو الخبر وما هو البيان ؟
الخبر هو الفن الاكثر اهمية لدى الجمهور : لماذا؟؟
لأنه : سريع ، خاطف ، يقول شيء هام .
و الخبر يجب أن يجيب على الاسئلة الخمسة التالية :
من ... ماذا... اين... متى... لماذا
طبعا قد يختلف ترتيب الاسئلة حسب مضمون الخبر .
1. من: من هو موضوع النبأ أو الخبر أو القصة ؟ وهذا الموضوع يجب أن يحدد ويوصف ومن يمكن أن يكون شخصا أو مجموعة أو حدثا أو عملا ما.
2. ماذا: ماذا يحصل من أمر يجب أن تعرف به وسائل الإعلام؟ والهدف هو لفت اهتمام القارئ، وذلك كي تتم قراءة البيان الصحفي ويتم تناول القضية في وسائل الإعلام.
3. أين: إذا كان الحدث مؤتمرا صحفيا فأين سيعقد؟ ويجب أن يكون العنوان واضحا، أحيانا يتضمن البيان الصحفي خريطة تدل على المكان وتعليمات كيفية الوصول أليه. ويستحسن أن يتضمن البيان معلومات عن أي خدمات لوجستية مثل: مكان إيقاف السيارات وما إذا كان هناك وسائل نقل عام تصل أليه، اجعل عمل الصحفيين الذين يودون تغطية الحدث اسهل ما يمكن.
4. متى: متى يقام الحدث؟ يجب أن يكون موعد الحدث أي اليوم والساعة واضحا جدا. مع تجنب أن يكون أي شيء تقريبيا بل يجب أن تكون المعلومات محددة تماما وواضحة.
5. لماذا: السبب لإصدارك البيان الصحفي يجب أن يكون مهما جدا. لماذا يعتبر هذا الحدث بالغ الأهمية؟ يجب أن تكون واضحا . تذكر إن العنوان أو بداية البيان التي تحتوي النقطة الأساسية يجب أن يكونا مكتوبين بشكل يشد القارئ الى قراءة باقي البيان.

ماذا يجب ان نستفيد من هذه القواعد الاعلامية ؟
- ان نقدم معلومات للصحفي
- ان نقدم المعلومات حسب اهميتها
- ان نتذكر ان الكلام الذي لا يحتوي معلومات جديدة لا قيمة له عند الاعلام والجمهور .


البيان الصحفي :
ان البيان الصحفي الجيد مثل الخبر الصحفي الجيد يجيب عن خمسة اسئلة 5w’s في فقرته الاولى .
والاسئلة الخمسة هي
لماذا WHY?
من WHO?
ماذا WHAT?
متى WHEN?
اين WHERE?

كيف تضمن ان يصل البيان الى من تريد ان يصل؟؟
- تاكد من وضوح الخط .
- تاكد من دقة رقم الفاكس او البريد الالكتروني واسم الشخص المرسل اليه
- تاكد انك ارسلته الى الجهة المعنية
- اتصل للتاكد من وصوله ..واسال اذا كان الصحفي يحتاج الى معلومات اضافية .
مهارات استخدام الإعلام المرئي والمسموع
المقابلة التلفزيونية أو الإذاعية

أنواع المقابلات
1. تلفزيونية
2. إذاعية
3. صحافة مكتوبة
4. انترنت

تقييم المقابلة
1. ما هي الوسيلة الإعلامية؟
2. من هو الشخص الذي سيجري المقابلة؟
3. ما هي المدة المطلوبة وما هو الموعد النهائي؟
4. هل هي قصة إخبارية أم سيرة شخصية ام على شكل سؤال وجواب؟
5. متى ستنشر المقابلة أو تبث؟
6. هل سيتم إجراء مقابلة مع شخص آخر حول نفس الموضوع؟ هل سيكون معك في الأستوديو أم عبر الهاتف؟
7. هل هي بث حي مباشر أم مسجلة؟ هل ستبث كاملة أم مقاطع منها؟ بأي قسم من الصحيفة ستنشر؟
8. هل مطلوب صور أو مقاطع مسجلة تحضرها معك؟
9. هل ستكون في الأستوديو أم عن بعد؟
10. هل سيتم تلقي اتصالات هاتفية أو رسائل مباشرة من الجمهور؟
11. إذا كانت المقابلة في الأستوديو ,هل هنالك جمهور (من هو)؟ ,عدد المتحدثين الآخرين, بآي تسلسل سيتحدثون؟
12. إذا كان هنالك عرض مقاطع فلميه أو صور هل يمكن الاطلاع عليها مسبقا؟
معلومات يفضل معرفتها مسبقا
 هل للوسيلة الإعلامية وجهة نظر مسبقة حول الموضوع الذي ستتحدث به؟(توجه سياسي، طائفي عرقي)
 ما مدى اطلاع الصحفي على الموضوع؟ هل هو متخصص؟
 هل أجرت او نشرت مقابلات مسبقة حول نفس الموضوع؟
 هل الصحفي عدائي ام مسالم؟
 من هو جمهور الوسيلة الإعلامية؟

بعد الموافقة على إجراء المقابلة
1. حدد ما هي النقاط التي تريد التركيز عليها (يفضل ألا تزيد عن ثلاثة).
2. دوّن معلومات داعمة لكل نقطه (أمثله، قصص طرائف...).
3. دوّن الأسئلة التي تتوقع أن توجه إليك خلال المقابلة، فكر بموضوعات أخرى قريبة من موضوعك يمكن أن تسأل عنها.
4. تدرب مع شخص آخر أو أمام المرآة على المقابلة
قبيل المقابلة
 كن في مكان المقابلة قبل الموعد بوقت كافي (ساعة على الأقل للتلفزيون).
 ارتدي الملابس المناسبة والمريحة (بما يتناسب وطبيعة المقابلة ):
– ذات لون واحد وبلا مربعات أو خطوط
– تجنب الألوان الفاقعة والمزركشة واللامعة.
– لا تلبس قميصا داكنا أكثر من لون ربطة العنق.
– للنساء : تجنبي الإكسسوارات الضخمة وذات الأصوات العالية لأنها ستصرف الاهتمام عنك وعن رسالتك.
– راعي الاحتشام في المجتمعات التي تتطلب ذلك.
 تحدث قليلا مع الصحفي لكسر الجليد وإشاعة جو من الراحة.
 تنفس بعمق لعدة مرات قبل البدء بلحظات.
 ضع ما لديك من وثائق او صور وخرائط بشكل متسلسل حسب ذكرك لها وبمتناول اليد.
 القي نظرة بالمرآة على نفسك قبل دخول الأستوديو.
 اطلب أن يتم وضع الماكياج المناسب لك قبل الدخول إلى الأستوديو.
كيف ابدأ؟
 ابدأ بذكر الأكثر أهمية بالنسبة لك. تذكر أن وقتك محدود ولديك نقاط تريد إيصالها.
 تحدث بإيجاز ، استخدم جملا قصيرة لكن مباشره.
 ادعم فكرتك بالبراهين والأمثلة والحكايات، الناس يتذكرون العبارات التصويرية أكثر.
 لا تفترض أن أفكارك واضحة للجميع، قم بتوضيح أجوبتك فليس كل المشاهدين يعرفون ما تعرف.
 صحح أية معلومة خاطئة بسرعة.
 لا تستخدم مصطلحات علمية متخصصة، حاول تبسيطها.
 لا تذكر أرقاما طويلة فهي مملة للمشاهد.
 لا تتطوع بذكر معلومات ليس لها علاقة بالموضوع او يمكن أن تفسر بشكل مخالف لما تريد.
 تذكر دائما انك يجب أن تعود إلى نقاطك الرئيسية.
أثناء المقابلة

 وجه نظرك دائما إلى الشخص الذي يحاورك.
 لا تهتم بالكاميرا فهناك من يفعل ذلك.
 لا تشح بنظرك عندما تفكر بالجواب ،ابق نظرك إلى محدثك.
 اجلس إلى الأمام دائما ونحو الكاميرا إلا إذا طلب منك غير ذلك.
 لا تظهر أي علامات توتر أو تشنج مثل فرك اليدين أو حك الرأس
 لا تجب إجابة من كلمة واحدة.
 استمع إلى السؤال جيدا، وابدأ بالإجابة بعد الانتهاء من السؤال.
 تحدث بصوت واضح وبثقة ولا تفقد أعصابك مهما كان السؤال.
 كن متحمسا فالتلفزيون يفقد الشخص حيويته.
 أظهر قدرا من الاحترام للمحاور حتى وان كان سليط اللسان.
 قاطع المحاور إذا أردت توضيح أمر ما لكن بأدب.
 بعض الكلمات والعبارات التي يمكن استخدامها للعودة إلى نقاطك:
 من المهم التأكيد على.......
 القضية الحقيقية هي........
 والاهم من ذلك هو .........
 أهم نقطة يجب أن نتذكرها هي .....
 في هذا السياق العام ،من الأسئلة التي توجه لي عادة ....
 هذا يتعلق بجانب واحد من قضية اكبر ......
 لست متأكدا من ذلك لكن دعني أوضح .....
 هذا يذكرني بشيء .....
 دعني أؤكد على شيء....
 ما اعرفه هو ........
أشياء يجب تجنبها في المقابلات
 التأتأة والضحك بصوت عالي ومظاهر التبرم.
 الصراخ والإشارات غير اللائقة.
 الانجرار وراء العاطفة ، والخروج عن اللياقة واستخدام الشتائم.
 استخدام اللهجة العامية المغرقة في المحلية أو الكلمات الأجنبية والاختصارات.
 إشارات الملل والنظر إلى الساعة.
 أية إشارات أو عادات سلبية يمكن أن تلتقطها الكاميرا.
 التهجم الشخصي على المحاور أو الضيف الآخر.
 النهوض قبل انتهاء المقابلة أو سحب سماعة الأذن أو الميكرفون.
تساؤلات




































الكتابة للانترنت
ثلاث معلومات أساسية يجب معرفتها للكتابة للنت:
- كن مكثفا: اكتب النص اقل بـ 50% عن الكتابة للنسخة الورقية.
- اكتب للقراءة المسحية: لا تجبر المستخدم على قراءة فقرات مطولة.
- استخدم الروابط لتوزيع كم المعلومات على أكثر من صفحة، ولإعطاء المستخدم مزيدا من المعلومات.
شكل النص :
- تسليط الضوء على كلمات مفتاحية باستخدام عدة طرق (الروابط التشعبية، ممكن ان تكون احدى هذه الطرق. تنويع طريقة الطباعة: مثل كتابة بعض العبارات بخط عريض او مائل او بلون مختلف).
- العناوين: يجب ان يكون العنوان في راس المادة، واضحا وقويا، يلخص مجمل محتوى المادة ولا يعيد الاسطر الاولى منها فقط.
- عناوين فرعية ذات معنى وليس عناوين فرعية "ذكية".
- اذا تجاوز عدد كلمات النص على الـ300 كلمة يجب استخدام عنوان فرعي. ما سوف يساعد القاريء على
- استخدام الرموز والاشكال ، خاصة في القوائم. ان استخدام الرموز او الاشارات مثل (*،#،-....الخ) في مقدمة بعض الفقرات واللجوء الى التعداد والقوائم يساعد في لفت نظر القاريء واعطاء الفقرة معنى.
- فكرة واحدة للفقرة الواحدة (القراء سوف يهربون من اي فكرة اضافية اذا لم يتلمسوا الفكرة الرئيسية من الكلمات الاولى في الفقرة).
- من المفيد ايضا ان تكون الفقرات نفسها، قصيرة ومكثفة (ان فقرة تحتوي على 100 كلمة ستبدو طويلة جدا لمستخدمي النت).
- ان الفقرات المطلوبة سوف ترسل اشارة الى القارئ: بانه سيبذل جهدا كبيرا في قراءتها. اما الفقرة القصيرة فسوف ترسل اشارة مختلفة: انها سهلة، لن تاخذ قرائتها وقتا طويلا.
- الكتابة بطريقة (الهرم المقلوب) البدء من النتيجة.
مضمون النص:
- المصداقية .
- الاختصار والتكثيف .
- كن مفيدا .
- كلما كنت محددا كلما كنت مفيدا.

آليات بناء الدعم والتشبيك (إقامة التحالفات والشبكات)
كيف تتعامل كشاب مع صانعي القرار(الحكومة) ومنظمات المجتمع المدني (نقابات، مؤسسات، جمعيات، منظمات) والمجتمع ككل في حملات كسب التأييد




التحالف وحملات كسب الـتأييد

ما هو التحالف: إن التحالف هو مجموعة من الأفراد أو المنظمات التي تنضم للعمل معا بأسلوب منظم للوصول إلى هدف مشترك. قد تكون التحالفات مؤقتة أو دائمة، رسمية أو غير رسمية، وحيدة الهدف أو متعددة الأهداف، وقد تقوم أحيانا على أساس الموقع الجغرافي.

إن تحالفات كسب التأييد أدوات مفيدة وقوية لتحقيق أهداف مشتركة، وتعتبر وسيلة فعالة ومؤثرة لأنها توفر الهيكل الذي يتيح الفرصة للمنظمات والأفراد لاستخدام الخبرات والموارد المتاحة من اجل التأثير على السياسات.

يحتاج أي تحالف فعَال إلى تنظيم جيد، والعمل بروح الفريق الواحد، وتطبيق الإجراءات والقواعد المتفق عليها، والاستخدام الأمثل للمهارات والموارد لدى جميع أعضاء التحالف للوصول إلى هدف الحملة، وعلى أعضاء التحالف تنمية مهاراتهم ووعيهم بقضية الحملة ليتمكنوا من الوصول والتأثير على متخذي القرارات.

العناصر اللازمة لتكوين التحالف العناصر اللازمة للمحافظة على استمرارية التحالف
 قضية واضحة.
 أعضاء لديهم إيمان بالقضية وملتزمين
للعمل من اجلها.
 رسالة / رسائل واضحة وموثقة
للتحالف
 رؤية مشتركة للأهداف  أنظمة داخلية واضحة.
 تنظيم مؤسسي مرن.
 نظام فعال للاتصال.
 قيادة مشتركة.
 ثقة بين أعضاء التحالف.
 مشاركة واسعة من كل الأعضاء

 أهمية التحالف :
" النجاح يكون الى جانب الجيوش الكبيرة "
يمكن تحقيق وانجاز الكثير اذا لم يكن من المهم لديك من الذي ينال الشكر والتقدير .
من خلال تجربتنا المتواضعة في حملات كسب التأييد يمكننا القول ان التحالفات لها أهمية في نجاح حملة المناصرة وكسب التأييد اذ انها تدعم قوة العمل وسرعته وتجعله اكثر فعالية لان زيادة عدد المشاركين يعطي تغطية أشمل للعمل .
ناهيك عن ان تعدد المشاركين يعني تنوع الكفاءات والمهارات والخبرات تلبي حاجات الحملة الفنية . وقد يكون هناك مصاعب عملية و مشاكل لا يمكن حلها الا من خلال خبرات فنية معينة .

كيف يمكن للتحالف أن ينجح :
- لابد من تنظيم التحالف :
1. منسق التحالف
2. تسلسل " هرم " القيادة .
3. تعيين ناطق " متحدث " رسمي باسم التحالف .
- من الافضل تجنب البنى الرسمية قدر الامكان .
- لابد من مراعاة القيود التي تفرضها كل منظمة على نفسها .
- لابد من توزيع المسؤوليات .
- لابد من اتخاذ قرارات رئيسية لكل المجموعة وحدة واحدة .
- توفير المعلومات لكل المجموعات .


الشبكة:
مجموعة من الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات التي تعمل على تبادل المعلومات و/أو الخدمات فيما بينها. ويكون التركيز في الشبكات على التبادل.

الائتلاف/ التحالف:
هو اتصال او تنظيم معين بين عدة منظمات أو جماعات بهدف الوصول الى أهداف وسياسيات مشتركة مع عدم المساس باستقلالية أي منها . وكما هو الحال في الشبكات فيمكن للائتلافات أن تتبادل فيما بينها المعلومات والخدمات لكن التركيز هنا هو على العمل. فالائتلافات من حيث الأساس هي شبكات لكنها تتجاوز عمل الشبكة من حيث أنها تقدم عملا





مفاتيح التعامل والوصول الى صانعي القرار

 أبدأ بنفسك !!!
 إذا لم تكن مؤمنا بقضية الحملة فمن الأفضل أن لا تشارك بها !! تذكر فاقد الشيء لا يعطيه
 كونك شابا يعطيك الأفضلية!!!
 تذكر أن مشاركة الشباب بقضايا وطنية تخدم مجتمعاتهم يعطيك الأفضلية أمام ممثلي الحكومة، حاول استخدام هذه الميزة بشكل ذكي، واحذر أن تفقدها بعدم التحضير الجيد
 قم بواجبك !!!
 ادرس شخصية ممثل الحكومة قبل المقابلة، ابحث عن اهتماماته الحالية وحاول أن تجعلها مدخلا لكسب اهتمامه للاستماع لقضيتك ودعمها
 اجمع الحقائق التي تدعم حملتك!!!
 قم بجمع المعلومات والدراسات التي تدعم مطلبك وضع الأرقام والحقائق في صورة بسيطة وواضحة ومختصرة، لا تمطرهم بالخطابات الإنشائية والبيانات المملة، فهذا أكثر ما ينفرهم !!! ولكن كن جاهزا بمعلومات ودراسات مفصلة في حالة سؤالهم عنها.
 اعرض الشراكة لا المعارضة !!!
 حاول عند عرض مطلبك أن تجعل ممثلي الحكومة إلى جانبك وركز على أن هدفك هو العمل معا لحل قضية وطنية تؤثر في مجتمعك، إذا تمكنت من الوصول إلى هذا التفاهم فقد قطعت نصف الشوط للوصول إلى ما تريد، لا تضع الوقت في كسب أعداء من ممثلي الحكومة إذا كنت قادرا على كسبهم كمؤيدين لحملتك.
 ضع مطالبك بشكل مكتوب !!!
 ضع مطالبك مدعومة بالحقائق والأرقام وبشكل مكتوب ولا تتوقع من ممثلي الحكومة تذكر ما تعرضه شفهيا، اترك لديهم وثيقة ما، يمكنهم الرجوع إليها عند الحاجة.
 الحالات الإنسانية الواقعية لا يمكن إنكارها أو تجاهلها بسهولة!!!
 اجمع معلومات عن حالات واقعية، واشر إليها في مطالباتك وأثناء المقابلات مع ممثلي الحكومة، وأحضر الشخص نفسه ليعرض الآثار السلبية، فإن ذلك يعطي المصداقية لما تطالب به ويعطي الحملة طابعا إنسانيا لا يمكن نسيانه.
 التنسيق والتحضير مفاتيحك السحرية !!!
 إن وقت ممثلي الحكومة غالبا ما يكون ضيقا لذلك فأن التنسيق مع الجهات أو الأفراد المعنيين هام جدا ليس فقط لإعطائك المجال لمقابلتهم، ولكن لتحديد الفترة والتوقيت المناسبين لعرض قضيتك بالطريقة التي تم التحضير لها.
 وما نيل المطالب بالتمني !!!
 إن تغيير القوانين والأنظمة عملية طويلة وتحتاج إلى تنسيق وتضافر للجهود والكثير من الصبر، فلا تيأس بسهوله إذا لم يحدث التغيير بالسرعة التي تتوقعها، إن الصبر والمثابرة جزءا من صفات الرواد الأوائل!!
 كن مبتكرا!!!
 أن عنصر الابتكار في تصميم الأدوات والأنشطة للحملة تمكنك من لفت الأنظار بشكل أكبر لما تريد الوصول إليه، إن إتباع نفس النمط من الأفكار لا يساعدك في الوصول إلى نتائج ملموسة
 أظهر امتنانك لكل مبادرة ايجابية!!!
 إن دعم حملتك من قبل صانعي القرار قد يأتي بشكل بوادر ايجابية ولفتات بسيطة، حاول أن تظهر امتنانك لكل البوادر التي تدعم موقفك حتى وان كانت مبادرات خجولة !! وابن عليها للوصول إلى الدعم الكامل، ولكن لا تتوقع أن تلقى الدعم الكامل من أول مقابلة
 قم بتوثيق الحملة وضع خطة للمتابعة!!!
 إن حملات التأييد ليست مجرد فعاليات نقوم بها ونفرح بسبب عدد الحضور الكبير!!! وليست مجرد مقابلات مع شخصيات كبيرة نبتهج للمشاركة بها، إن نتائج هذه الأنشطة وأثرها على المجتمع هو المعيار الحقيقي لنجاح حملات كسب التأييد !!
 قم بتوثيق نتائج أنشطة الحملة بشكل منظم، واجمع أي حالات لها علاقة بالموضوع في الصحف المحلية حتى تستطيع استخدامها كأدوات فعالة لخطواتك التالية في الحملة.






والآن ....ضع خطتك لحملة كسب التأييد:

بناء على ما سبق ضع خطتك لحملة كسب التأييد مع مراعاة ما تم استعراضه سابقا في هذا الدليل
وكملخص اتبع الخطوات والادوات التاليه:
• اختيار قضية كسب التأييد (تحديد ووضع أولويات للمشاكل / القضايا التي يجب/ تستطيع مواجهتها).

• تقييم قدرة مجموعتك/شبكتك على مواجهة هذه القضية/القضايا على ضوء رؤيتك ورسالتك (تحليل SWOT)

• تحليل الأسباب الجذرية للمشكلة (التحليل المثلثي)

• وضع هدف للحملة

• تحليل الأطراف المعنية الذين قد يؤثرون على الموقف سواء بطريقة إيجابية أو سلبية.

• صياغة إستراتيجية مناصرة من شأنها أن تتناول القضية وتواجه الأسباب الجذرية لهذه المشكلة/القضية.

نموذج لخطة تنفيذية تبعاً للأهداف

هدف كسب التأييد: التأثير على وزير التخطيط لإنشاء حضانه قريبه من الوزارة لأبناء العاملات والموظفات في الوزارة
النشاطات الموارد المطلوبة
ماديه/بشرية الأشخاص المسئولين الإطار الزمني
طلب عقد اجتماع بين الموظفات ووزير التخطيط مذكره داخليه مدير شؤون الموظفين اسبوع
اعداد ورقة حقائق حول جدوى إنشاء حضانه تابعه للوزارة
اعداد ورقة حقائق تدعم هذا التوجه وتتضمن قوانين محلية/اتفاقيات دوليه تنص على ذلك بيانات الحقائق
معلومات ومراجع
اوراق فريق البحث والبيانات

قسم الجندر في الوزاره

دائرة العلاقات العامه اسبوعان
جمع تواقيع من الموظفات/ الموظفين يؤيدون هذا الهدف عريضة التواقيع
مدير شؤون الموظفين
مدير العلاقات العامه اسبوع
حضور الاجتماع مع الوزير لعرض الرسالة وكسب المسانده والتأييد ورقة الحقائق
العريضه الموقعه العلاقات العامه
الموظفات
شؤون الموظفين شهر

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

شكرا على المعلومات ومجهود فردي فريد
مجموعة unique
mokhtar